اللغة العربية

"إنّ الّذي ملأ اللّغات محاسنًا جعل الجمال وسرّه في الضّاد"   أحمد شوقي

طلّاب مدرسة الأخوّة، أبناء اللّغة العربية، يحتفون بها في يومها الخاص، ليؤكدوا انتماءهم لها واعتزازهم بها من خلال فعّاليات ونشاطات مُثرية عديدة:
_ تعلّموا وذوّتوا معارف سابقة من خلال ألعاب شيّقة مع فيحاء عوض.
_ سمعوا قصّتي "الثّعلب المكّار" و"الزّرافة اللّطيفة" من الحكواتية دعاء ذياب.
_ تعرّفوا على "فنّ الخط العربي" وكتبوا أسماءهم بأجمل الخطوط.
_ شاركوا في مسابقة "من سيربح المليون" وربحوه بجدارة.
_ واختتمنا نهارنا الشّيق بفقرة موسيقية رائعة مع الزّجال فتح حمادي.

جزيل الشّكر لطاقم اللّغة العربية أولا، لتعاونهم وتفانيهم من أجل بناء جيل مثقّف، واعٍ، يقدّر لغته العربية، يتقنها ويحبّها.
لمربي الصّفوف، معلّمات التّربية الخاصّة، معلّمي المواضيع التّعليمية الأخرى، المساعدات والمرافقات، للمساعدة، المرونة والتّعاون، لهيئة الإدارة، على الدّعم والثّقة الدّائمين.
شكرا لجمعية التّطوير على مساهمتها في إنجاع وإنجاح يوم اللّغة العربية وتزويدنا بأجمل النّشاطات (الألعاب مع فيحاء عوض والزّجل)

دامت لغتنا الجميلة، لغة الفكر، الثّقافة والإبداع.

نسمات أبو داهش
مركّزة اللّغة العربية

כניסה למערכת